مونتريال – صوت كندا / استعاد البريطاني لويس هاميلتون حامل اللقب اعتباره وحقق انتصاره الرابع لهذا الموسم بعدما أنهى جائزة كندا الكبرى، المرحلة السابعة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، في المركز الأول اليوم الأحد على حلبة جيل فيلنوف في مونتريال.

أسأل ..أستشير ( المستشار القانوني للهجرة واللجوء والدراسة في كندا ) ..اضغط هنا

وجاء الألماني نيكو روزبرغ زميل هاميلتون بفريق مرسيدس في المركز الثاني، وتلاه الفنلندي فالتيري بوتاس سائق ويليامز في المركز الثالث.

وتجدر الإشارة إلى أن مضمار جيل فيلنوف البالغ طوله 4.361 كيلومترات كان قد شهد أول انتصار له في الموسم الأول له في 2007 قبل أن يحقق بعدها 36 انتصارا بما في ذلك انتصاره اليوم.

وكان هاميلتون في طريقه إلى تحقيق فوزه الثاني في موناكو، بعد ذلك الذي حققه عام 2008 مع ماكلارين حين واصل طريقه حتى الفوز باللقب العالمي في موسمه الثاني فقط في سباقات الفئة الأولى، إذ تصدر السباق من البداية وكان قريبا جدا من فوزه الرابع لهذا الموسم من أصل ستة سباقات قبل أن تدخل سيارة الأمان في اللفة 64 (من أصل 78) بعد حادث اصطدام بين الهولندي ماكس فيرشتابن (تورو روسو) والفرنسي رومان غروجان (لوتوس).

وتمكن هاميلتون في سباق اليوم من التعويض وتحقيق فوزه الرابع في كندا بعد الأعوام 2007 و2010 و2012 والسابع والثلاثين في مسيرته، فيما حقق فريقه مرسيدس ثنائيته الرابعة للموسم بحلول روزبرغ ثانيا في سباق هيمن عليه أبطال العالم تماما من البداية حتى النهاية.