ونقلت رويترز عن الوزير الكندي قوله إن مسألة تأشيرة الخروج هي “إحدى عدد من الصعوبات التي لم يتم حلها بشكل كامل.”

وأوضح ماكلوم إن قرار أوتاوا تأخير موعد مهلة لاستقبال هؤلاء اللاجئين من نهاية العام إلى نهاية فبراير ليس له علاقة بضغوط من واشنطن بسبب مخاوف أمنية.

وتعهد رئيس الوزراء جوستن ترودو قبل الانتخابات التي جرت في كندا في أكتوبر باستقبال 25 ألف لاجيء بحلول نهاية العام، لكنه قال الأربعاء إن مخاوف تتعلق بالأمن العام بعد هجمات باريس هي أحد اسباب التأجيل.