وأقر وزير الهجرة الكندي جون ماكالوم بالصعوبات، وقرر نقل الواصلين الجدد إلى مدن أخرى حتى يصبح الوضع طبيعيا. وبالإضافة إلى تورونتو وفانكوفر طلبت أيضا أوتاوا وهاليفاكس وقف عملية الاستقبال، بسبب النقص في الوحدات السكنية وبسبب نقص اليد العاملة لتسجيل الوافدين السوريين الجدد.

المستشار القانوني للهجرة واللجوء لكندا

وقال وزير الهجرة إن “المسكن يشكل تحديا ولكن أعتقد أننا في صدد حل هذا الأمر”.

وأكد أن “عدد الطائرات التي تنقل اللاجئين السوريين لم يتغير أبدا”، مشيرا إلى أنه “في حال كانت هناك حاجة لدى بعض المدن أو البلدات لتوقف العملية مؤقتا فإن أماكن أخرى في كندا قد تستقبل اللاجئين”.

وحتى تاريخ 19 يناير ومنذ مطلع نوفمبر، استقبلت كندا 11866 لاجئا سوريا و5829 لاجئا من جنسيات أخرى كانوا يعيشون في الأردن ولبنان.المزيد

صوت كندا

المستشار القانوني للهجرة واللجوء لكندا