بينها عاصمتان عربيتان – أرخص 10 مُدن في العالم

كازاخستان
كازاخستان
إوتاوا –  صوت كندا/في كل عام؛ تُطلق وحدة الاستخبارات الاقتصادية (EIU) تقريرين حول تكلفة المعيشة في جميع أنحاء العالم، ليوضح كل منهما كم هو مُكلّف أو زهيد أن تعيش في مختلف مدن العالم.

وبعد تحليل كم هائل من البيانات؛ من تكاليف الطعام والوقود وحتى الأجور، تضع وحدة الاستخبارات الاقتصادية تصنيفها لأغلى وأرخص المُدن حول العالم من حيث تكلفة المعيشة، لتشمل القائمة 133 بلداً، حسب تقرير نشرته صحيفة The Indeoendent البريطانية.

وبطبيعة الحال فإن المراكز المالية الرئيسة في العالم مثل لندن ونيويورك يأتي تصنيفها بالقرب من رأس القائمة؛ لكن هناك على الجانب الآخر عددٌ من المدن في مناطق مُختارة من العالم تقع في ذيل القائمة كأرخص أماكن للعيش حول العالم.

الصحيفة البريطانية أعدت قائمة بـ 10 مُدن هي الأقل تكلفة بحسب التقرير، وهي:

المركز العاشر: كاراكاس – فنزويلا

تقول وحدة الاستخبارات الاقتصادية، “في فنزويلا؛ يتسبب التعدد في أسعار صرف العملات في جعل التسعير بمدينة كاراكاس أمراً مُستحيلاً، وتعدد أسعار الصرف في فنزويلا يسلط الضوء على المصاعب الاقتصادية التي تواجه البلاد”.

المركز التاسع: دمشق – سوريا

العاصمة دمشق التي مزقتها الحرب تُسجل تكلفة معيشة زهيدة للغاية، وذلك بسبب عدم الاستقرار السياسي بالمنطقة؛ فقد تُرِكَت أنحاء واسعة من البلاد في حالة من الخراب إثر خمسة أعوام من الحرب الأهلية.

المركز الثامن: نيوديلهي – الهند

ربما تُعد نيوديلهي المدينة الأكثر تكلفة للعيش في الهند؛ لكنها صًنِفَت بين أرخص 10 أماكن للعيش على مستوى العالم وذلك بسبب تكلفة الطعام، والتسهيلات المضافة إلى الرواتب.

المركز السابع: كراتشي – باكستان

يمكن الحصول على الطعام والنقل والترفيه بمدينة كراتشي الباكستانية بتكلفة زهيدة نسبياً، كما أن السكن رخيص للغاية، ويرجع جزء من السبب في ذلك إلى ارتفاع معدلات الجريمة هناك.

المركز السادس: تشيناي – الهند

وتوجد في تلك المدينة منطقة رئيسية مزدهرة؛ ولكن يسكن نحو 30% من تعداد السكان بالمدينة الأحياء الفقيرة.

المركز الخامس: الجزائر العاصمة

تشتهر العاصمة الجزائرية بمبانيها البيضاء؛ لكن كثافتها السكانية وأحياءها الفقيرة يُبقون على انخفاض الأسعار. فالطعام والنقل والإسكان جميعها رخيصة للغاية، بحسب التصنيف.

المركز الرابع: ألماتي – كازاخستان

من الصعب الحصول على المنازل بالمدينة؛ ولكن تتواجد الشقق السكنية بوفرة، ولأن شبكة مركزية تتحكم بالمرافق، لا تملك خيار أن تقرر الوقت الذي تطفئ فيه تدفئة بيتك، وهو ما يُبقى التكاليف منخفضة.

المركز الثالث: مومباي – الهند

تتمتع مدينة مومباي بأكبر تعداد سكاني بالهند، حيث يبلغ عدد سكانها 18.4 مليون نسمة، كما أن بها منازل مُعظم المليونيرات والمليارديرات بالدولة؛ ولكن تكاليف المأكولات المحلية والنقل والإسكان تُعد زهيدة نسبياً.

المركز الثاني: بنغالور – الهند

تٌعرف تلك المدينة بكونها عاصمة تكنولوجيا المعلومات بالهند وتتسارع خُطاها نحو العالمية، ومع ذلك؛ فإن ما يتعلق بالأجور وتكلفة ترتيبات المعيشة يُعد معقولاً للغاية.

المركز الأول: لوساكا، زامبيا

لوساكا هي العاصمة وأكبر مدينة بالدولة، كما أنها مركز للتجارة والحكومة. والعيش فيها زهيد؛ ولكن الأمر مُختلف بالنسبة للوافدين؛ حيت أن تكاليف الإقامة والنقل والتعليم قد تكون مُرتفعة للغاية بالنسبة لهم.

– هذا الموضوع لهافينغتون بوست مترجم بتصرف عن صحيفة The Independent البريطانية….المزيد

 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا
خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء///// منح دراسية بكندا /////روابط الهجرة واللجوء لكندا/////// فرصة عمل بكندا ///////أخبار كندا لحظة بلحظة بالفيسبوك /////////مواقيت الصلاة في كندا

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: