لاول مرة – توفير اللجوء والجنسية أو الإقامة الدائمة للراغبين في العيش بروسيا

روسيا
روسيا
إوتاوا –  صوت كندا/كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن نية بلاده توفير اللجوء للأشخاص الذين يتعرضون للاضطهاد بشكل غير قانوني في الخارج.
وقال بوتين، خلال المؤتمر العالمي السادس للمواطنين الروس في الخارج الذي انطلق اليوم في موسكو “سنكون سعداء بمجيء أولئك الذين يرغبون بالقدوم إلينا على أساس مؤقت، وأولئك الذين يتخذون القرارات بشأن الحصول على الجنسية أو الإقامة الدائمة في روسيا، وبالنسبة لأولئك الذين يتعرضون للاضطهاد بشكل غير قانوني، والذين هم في خطر، فسوف نبذل قصارى جهدنا لضمان حمايتهم وتوفير المأوى لهم”.
وأكد الرئيس الروسي في كلمته أن الوضع العالمي الحالي ليس سهلاً، والتوترات آخذة في الارتفاع والاتفاقات طويلة الأجل تنهار.. وقال “الوضع في العالم ليس بسيطاً، والتوترات آخذة في التزايد، وتُقوض أسس القانون الدولي، والاتفاقات القائمة منذ فترة طويلة آخذة في الانهيار”.
وأعلن بوتين أنه وقع على صيغة جديدة لسياسة الهجرة في بلاده، تهدف لتسهيل إعادة توطين الروس المقيمين في الخارج على أساس دائم، وكذلك وضع قواعد واضحة للدخول والحق في الإقامة والعمل والحصول على الجنسية الروسية.
وتعهد بالدفاع عن حقوق الروس في الخارج في وجه ما أسماه بالروسفوبيا أي (العداء للروس) كما تعهد بنشر اللغة الروسية على نطاق أوسع معتبرا ان الترويج لها يعد “أولوية بالنسبة لموسكو”.

وتختتم المؤتمر العالمي السادس للروس في الخارج أعماله  تحت عنوان “روسيا ومواطنوها: تحديات جديدة وحدود جديدة”، بمشاركة أكثر من 400 مندوب من 98 دولة ورؤساء سلطات الأقاليم الفيدرالية وممثلين من عدة مناطق في روسيا.

السوريون في روسيا والوضع الحالي

يعيش في روسيا 7096 مواطنا سوريا، وفقا لـ”في مي اس” (إدارة الهجرة والجوازات)، إلا أن الحصول على وضع لاجئ  في روسيا صعب جدا. ولذلك فإن  الطريقة الأكثر موثوقية لإقامة قانونية فيها هي الدراسة.

اليوم، يذهب الكثير من السوريين إلى روسيا لتلقي العلم فبسبب الحرب يتسم هذا بأهمية خاصة. وتأشيرة الدراسة لا تسمح فقط أن تكون موجودا في البلاد بشكل قانوني، ولكن أيضا تسمح بالحصول على عمل نظامي.
يقول حسن هاشم (35 عاما)، أحد المواطنين السوريين الذين يعيشون في روسيا، ويدرس الماجيستير في موسكو، بجامعة الصداقة بين الشعوب (رودن)، باختصاص صحافة، يقول غادرت سوريا قبل ثلاث سنوات ونصف السنة ومنذ ذلك الحين لم أسافر إلى سوريا. بقي لدي في دمشق أسرتي: والدي وإخوتي وأخواتي. عندما اندلعت الحرب في سوريا، أتيحت لي الفرصة للذهاب إلى أوروبا، ولكن في النهاية اخترت روسيا. عائلتي تنظر إلى حكومات الدول الأوروبية نظرة سلبية. في سوريا يعتقد معظم الناس أن دول الناتو هي المسؤولة عما يحدث في وطني. أردت مواصلة دراستي، فقررت المجيء إلى روسيا، حيث يمكنني هنا الدراسة على نفقة الدولة، أي مجانا. تعجبني الحياة هنا ولكن لا أستطيع أن أعتاد على الطقس البارد. ولكن الأهم من ذلك، لا توجد حرب هنا.
عندي تأشيرة دراسية، وليس لدي أية مشاكل قانونية. فقط من المهم جدا التقدم بطلب للحصول على تمديد التأشيرة في الوقت المناسب. لدينا في الجامعة قسم دولي يقوم بذلك، لذلك لم أتعامل مع “في مي اس” مباشرة.  أعمل هنا كمترجم ومراسل في وكالة أنباء محلية. التأشيرة التعليمية تتيح لي القيام بذلك. أعلم أنه يوجد في روسيا لاجئون سوريون. أنا شخصيا أعرف بعضا منهم. يقولون إن إجراءات الحصول على وضع لاجئ في روسيا طويلة جدا وصعبة. ويتم رفض الكثيرين. هل تعلمون، كم هو أمر مؤلم للغاية بالنسبة لي أن أراقب أبناء وطني الذين يحملون شهادات عليا، ولكن بسبب مشاكل في الوثائق، هم مجبرون على العمل في وظائف منخفضة المهارات. يبدو لي أنه يجب حل هذه المسألة على المستوى الحكومي.
بعض السوريين ينجحون في الحصول على الإقامة المؤقتة في روسيا. على سبيل المثال، المواطن أ. ن. الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، جاء إلى روسيا في عام 2011 للدراسة، وإلى هذا اليوم يعيش هنا.
يقول أ. ن. في سوريا  لم أتمكن من الانتساب إلى الجامعة، لم يكن عندي نقاط كافية في اختبارات الثانوية. كان لوالدي صديقً يعيش في روسيا. فدعاني لمواصلة الدراسة هناك. درست الروسية، ثم انتسبت إلى جامعة موسكو الحكومية للسيارات والطرق في كلية الهندسة.
قبل حصولي على الإقامة المؤقتة في روسيا، كان عندي تأشيرة دراسية. حصلت هذا العام على الإقامة المؤقتة. هذا واقعي جدا إذا كان لديك الوقت والصبر. حصص الحصول على الإقامة محدودة، ليس حقيقة أنك ستنجح في المحاولة الأولى.  يجب أن تكون مستعدًا للبيروقراطية، ويجب أن نكون حذرين للغاية عند ملء المستندات، لأنهم قد يجدون خطأ حتى مع الفاصلة. أكثر من نصف السوريين — هم إما طلبة جامعات روسية، أو أولئك الذين حصلوا على تأشيرة عمل، لذا لديهم المزيد من الفرص للحصول على سماح بإقامة قانونية. لم أسافر إلى سوريا  منذ 8 سنوات. كل أقاربي هناك. لم يغادروا البلد. بالنسبة للوضع لا أرى أي أمل في تحسن الوضع في سوريا.  سأبقى على الأرجح في روسيا. هنا لدي وظيفة وزوجة وطفل.
وفقا لتقرير منظمة “المساعدة المدنية”  الحصول على وضع لاجئ في روسيا هو مشكلة  كبيرة. يقول التقرير أنه بدون محام، يكاد يكون من المستحيل المضي قدما في إجراءات تقديم الوثائق. غياب التأشيرة في جواز السفر يعني أن وجود الشخص غير قانوني. هذا يمكن أن ينطوي على العديد من المشاكل: تبدأ من غرامة كبيرة وقد تصل إلى الترحيل. اليوم، يعتبر التعليم للسوريين هو السبيل الوحيد لإقامة مشروعة في روسيا…..المزيد 
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

ترجمة واعداد
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في كندا/// خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء/////// منح دراسية مجانية ////////روابط الهجرة واللجوء لكندا///////فرصة عمل بكندا ///////صفحة كندا الرسمية بالفيسبوك //// الهجرة واللجوء لاستراليا ونيوزيلندا///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: