هل يفعلها رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو ويوحد البلاد ضد كراهية المسلمين؟

جاستن ترودو
جاستن ترودو
إوتاوا –  صوت كندا/هل يفعلها رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو ويوحد البلاد ضد كراهية المسلمين. فقد دعت أكثر من مائة جماعة محلية فى كندا، رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو، لإطلاق مبادرة لتوحيد البلاد ضد الكراهية ضد المسلمين.
وأرسل المجلس الوطني للمسلمين الكنديين (NCCM)، وهي منظمة بارزة للحريات والمدافعات المدنية، رسالة مفتوحة إلى ترودو، داعين إياه إلى تسمية 29 يناير اليوم الوطني للعمل ضد الكراهية والتعصب.
ويصادف هذا اليوم هجوما قاتلا على المركز الثقافي الإسلامي في مقاطعة كيبيك الناطقة بالفرنسية، والتي راح ضحيتها ستة أشخاص.
كان الهجوم على المسجد هو الشيء الأكثر كراهية الذي يواجهه الكثير من المسلمين الكنديين يوميًا”، كما جاء في الرسالة التي وقعها العشرات من المسلمين والأديان ومجموعات المجتمع الأخرى في جميع أنحاء البلاد.
وأضاف المجلس في الخطاب أيضا قائلين: “نحن نقترب من الذكرى الثانية للهجوم؛ وتنفيذ هذا الخطوة ستسمح لجميع الكنديين “بالانضمام معا في الحرب ضد الإسلاموفوبيا والكراهية بجميع أنواعها”.

وأشار المجلس إلى أن الهجمات الأخيرة ضد الأقليات الدينية والعرقية والأقليات الأخرى في كندا أظهرت دون أدنى شك أنه لا يوجد مجتمع واحد يمكنه محاربة هذه الكراهية وحدها، وأنه يجب على الكنديين الاتحاد ليس ضد الخوف من الإسلام فحسب، بل ضد جميع أشكال الكراهية.
قد لا يكون واقع حال المسلمين في كندا بأحسن أحواله كما يصوره الإعلام , فعلى الرغم من المبادرات الإيجابية التي يقوم بها رئيس الوزراء الكندي الحالي جاستن ترودو تجاه المسلمين , والتي توحي بأن المسلمين هناك على ما يرام وبأفضل أحوالهم …إلا أن واقع الأمر يشير إلى غير ذلك .

نعم …قد تكون الصورة التي يمكن للمتابع أن يرسمها في ذهنه عن أحوال المسلمين هناك إيجابية ومطمئنة وهو يسمع ويرى من خلال وسائل الإعلام ما يقوم به رئيس الحزب الليبرالي “ترودو” الذي فاز بمنصب رئيس الوزراء بانتخابات أكتوبر من عام 2015م تجاه المسلمين بين الفينة والأخرى …..
فمن استقباله بعض اللاجئين السوريين في المطار إلى توجيهه رسالة تهنئة للمسلمين في كندا بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك نهاية الشهر الماضي , وصولا إلى مشاركته المسلمين مائدة إفطارهم منذ أيام بعد أن ارتدى لباسهم , وليس انتهاء بمشاركته المسلمين أيضا تعبئة المساعدات الغذائية مع منظمة الإغاثة الإسلامية هناك ….
إلا أن ذلك لا يعني أن المسلمين هناك لا يعانون من نمو ظاهرة “الاسلاموفوبيا” وتصاعد جرائم الكراهية ضدهم , فالإحصائيات الرسمية والبيانات الموثقة والحوادث المتتالية تؤكد تلك المعاناة رغم جميع ما سبق .
آخر الإحصائيات التي صدرت عن هيئة الإحصاء الكندية الرسمية أمس تقول : إنّ جرائم الكراهية ضدّ المسلمين، ارتفعت في عموم البلاد
قد لا تكون هذه الإحصائيات مستغربة إذا علمنا أنها وقعت في عهد رئيس وزراء كندا السابق “ستيفين هاربر” الذي لم يك يخفي عداءه وعنصريته تجاه المسلمين , بل حاول استخدام ورقة مجاهرته بعداء المسلمين والتحريض ضدهم في حملته الانتخابية عام 2015 طمعا منه بالفوز بفترة رابعة بعد عشر سنوات قضاها في منصب رئيس وزراء كندا .
لم يكتف رئيس حزب المحافظين “هاربر” باستغلال حكم محكمة يتعلق بمهاجرة مسلمة من باكستان أرادت أن تؤدى يمين القسم كمواطنة كندية وهى ترتدى النقاب فتم منعها من ذلك بناء على قرار صادر عن وزير الهجرة بحكومة هايبر عام 2011 يحظر على النساء ارتداء النقاب أثناء أداء قسم المواطنة …. بل أعلن عن نيته الاستئناف ضد قرار صدر عن محكمة أخرى لاحقا يعتبر قرار المنع انتهاك للحرية الدينية , كما تعهد بدراسة حظر ارتداء النقاب بين الموظفين العموميين أيضا .
ومن يعود بذاكرته إلى الوراء قليلا يمكنه استحضار 3 حوادث اعتداء متتالية في شهر أكتوبر من عام 2016م , الأولى منها استهدفت مسجد “رانشلاندس” غربي مدينة كالغاري التابعة لمقاطعة “ألبرتا” الكندية بالحجارة في الـ16 من أكتوبر عام2016 م , والثانية تعرض فيها مسجد المركز الإسلامي جنوبي كالغاري لاعتداء من قبل مجهولين أقدموا على تحطيم نوافذه وإحراق نسخة من القرآن الكريم و ترك رسالة تتضمن عبارات كراهية قبل ذلك بأسبوع فقط , والثالثة كان مسرحها حرم جامعة كالغاري , حيث تم تعليق لافتات تتضمن عبارة مسيئة للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم .

وفي يونيو من نفس العام وقع الإعتداء الأول على مركز كيبيك الثقافي الإسلامي، حيث عثر على رأس خنزير أمام باب المركز , بينما حفل عام 2015م بجرائم الكراهية ضد المسلمين وخصوصا عقب تفجيرات باريس ، فقد أضرم مجهولين النيران في مسجد بمقاطعة “أونتاريو” , بينما قام آخرون في شهر يوليو بكتابة عبارات كراهية ضد المسلمين واللاجئين السوريين في محطة مترو أنفاق المدينة ….الأمر الذي دفع مساعد رئيس المجلس الوطني لمسلمي كندا “خالد الغزّار” للقول : إنّ عام 2015 كان عاما عصيبا بالنسبة لمسلمي كندا ….المزيد 
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

Editor
Karem Ramzy

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في كندا/// خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء/////// منح دراسية مجانية ////////روابط الهجرة واللجوء لكندا///////فرصة عمل بكندا ///////صفحة كندا الرسمية بالفيسبوك //// الهجرة واللجوء لاستراليا ونيوزيلندا///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: