منظمات إنسانية تدعم لاجئ سوري حتى الحصول على حق اللجوء إلى كندا

استقبال اللاجئين
استقبال اللاجئين
إوتاوا –  صوت كندا/في استقبال اسطوري بعد وصوله لكندا اثر رحلة محفوفة بالصعاب، خاضها الشاب السوري ليتمكن من الحصول على حق اللجوء بإحدى البلدان الناطقة بالإنجليزية بعد مكوثه لـ 7 أشهر في مطار بماليزيا حيث قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، نجح لاجئ سوري يدعى “حسن القنطار” الحصول على حق اللجوء إلى كندا، بمساعدة منظمات إنسانية ودعم مالي من سيدة كندية تواصلت معه بعد نشر استغاثته على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكان “القنطار” احتتجز بمطار “كوالا لمبور” الماليزي منذ مارس الماضي، حيث نفذت صلاحية “الفيزا” التي يحملها، مما منعه من السفر إلى
أية دولة أخرى، أو العودة لبلده سوريا في ظل ظروف الحرب الدامية واستدعاء الجيش لتجنيده.
وكان “القنطار” نشر عددا من الصور الفروتوغرافية ومقطاع الفيديو الشخصية له يحاول خلالها استعطاف إدارة المطار مرة ومحاولة التسول طلبًا للطعام من المسافرين مرات أخرى، قبل أن يستعطف موقفه إحدى السيدات الكنديات والتي تدعى “لورا كوبر”.
وتطوعت “كوبر” لإتمام اجراءات حق اللجوء إلى بلدها بدلًا عن الشاب الثلاثيني، لتستقبله بالترحيب الحار
في مطار “فانكوفر” قبل أن تصطحبه للإقامة بمنزلها الكائن في “ويليستر”، على أن يعمل ويتدبر نفقاته الخاصة.
ووثقت عدسات وسائل الإعلام الإستقبال الرائع الذي جمع الشاب بالسيدة الستينية حيث سارع بتقبيل رأسها واحتضانها شاكرًا لفتتها الإنسانية النادرة وتدخلها لإنقاذه من مصير محتوم كان ينتظره حال عودته لبلده، وشاركت عدد من المنظمات الإنسانية بكندا في تدبير مبلغ مالي لمساعدة “كوبر” لإتمام خطتها وجلب الشاب إلى كندا.

وكان القنطار يعمل في مجال التأمين في دولة الإمارات عندما اندلعت الحرب في سوريا عام 2011 وفشل في تجديد جواز سفره لأنه لم يكمل الخدمة العسكرية، وأقام القنطار عدة أشهر في منطقة الوافدين في المطارالماليزي…المزيد 
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: