هذه المقاطعة الكندية تفتح الباب لاستقبال الطلاب العرب

كيبك الكندية
كيبك الكندية

 إوتاوا –  صوت كندا/في خبر سعيد للطلاب الذين يرغبون بالدراسة في كندا يتزايد عدد الطلبة الأجانب في كيبيك بسبب السياسات المضادة للهجرة في الولايات المتحدة الأمريكية و تكاليف االمعيشة والرسوم الدراسية المنخفضة بالإضافة إلى فرص العمل المتاحة بعد التخرج.

واستقبلت جامعات كيبيك أكثر من 45.000 طالب أجنبي في خريف عام 2018 ما يمثل زيادة  قدرها 37 ٪ في خمس سنوات.
وفي السنوات الأخيرة، سجلت الدراسات العليا أكبر الزيادات في عدد الطلاب الأجانب. ومجالات الدراسة الأكثر اجتذابا لهذا الصنف من الطلبة هي الهندسة والعلوم والإدارة.
واستقبلت المدرسة العليا للتكنلوجيا  (ETS) الواقعة في وسط مدينة مونتريال، 270 طالبًا أجنبيًا في خريف عام 2018، وهي قفزة بنسبة 34٪ في عام واحد. وشهدت المدرسة العليا للتجارة (HEC) ارتفاعًا مماثلًا.
وفي الوقت نفسه، في الولايات المتحدة، انخفض عدد الطلاب الأجانب المسجلين في كليات إدارة الأعمال بنسبة 11 ٪ في عام 2018، وفقا لمنظمة GMAC التي تعنى بطلبة مدارس الادارة عبر العالم.
وتستقبل جامعة ماكغيل أكبر عدد من الطلاب الأجانب في كيبيك  (11.613 طالبًا  أجنبيا في خريف عام 2018، أو 30٪ من مجموع طلبتها).
وسجلت الجامعة في جميع المجالات ومستويات الدراسة  زيادة بنسبة 23 ٪ في عدد الطلبة الأجانب في 3 سنوات و 41 ٪ في 5 سنوات ، وفقا للبيانات المعروضة على موقعها على الانترنت.
وفي المدرسة العليا للتكنولوجيا، يأتي الطلبة الأجانب بشكل رئيسي من الدول الناطقة بالفرنسية (فرنسا ، الجزائر ، تونس ، المغرب ، الكاميرون).
“إنهم يختارون كيبيك للدراسة بالفرنسية. وتمنحهم المقاطعة فرصا كثيرة خاصة مع النقص في المهندسين في كيبيك، لذلك سيبقى الكثيرون منهم بعد اتمام دلراسته.”، حسب. ميشيل هونو، مدير الشؤون الأكاديمية في المدرسة العليا للتكنولوجيا.
    “تقدّم الجامعة دورات تدريبية تمكنهم أيضا من الاندماج في المجتمع الكيبيكي.”، ميشيل هونو، مدير الشؤون الأكاديمية في المدرسة العليا للتكنولوجيا
ومن جانبها، تجذب جامعة ماكغيل الأمريكيين والصينيين أولاً. ويلاحظ فابريس لابو، مساعد نائب المدير لشؤون الحياة الطلابية في هذه الجامعة، زيادة “استثنائية” في عدد الطلبات المقدمة من الطلبة الصينيين. “في السنة الأولى ، يتجاوز عددهم عدد الطلبة الأمريكيين. “، وفقا له.
ولم تبذل الجامعة جهدا كبيرا لاستقطاب الطلبة الصينيين.. ” الكثير من الطلبة الصينيين يودّون الدراسة في الغرب وخاصة في أمريكا الشمالية. “

ويعتقد فابريس لابو أن مونتريال أصبحت أكثر جاذبية في السنوات الأخيرة. “تُعرف مونتريال بأنها واحدة من أكثر المدن ترحيبًا للطلبة. في العام الماضي ، كانت في قمة الترتيب الدولي، وهذا له تأثير المزيد  



….لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: