مدينة ليفي الكندية تفتح ابوابها لاستقبال اللاجئين والمهاجرين

الهجرة الى كندا
الهجرة الى كندا
إوتاوا –  صوت كندا/ من لا يعرف مدينة ليفي الصغيرة والتي تقع في شرق مقاطعة كيبيك على الضفّة الجنوبيّة لنهر سان لوران .. وتشتهر بانها مدينة مفتوحة للتعددية واستقبال المهاجرين حيث شهدت ليفي منذ فترة ارتفاعا في عدد المهاجرين الذين يختارون الاستقرار فيها، وارتفع العدد من 1500مهاجر مع بداية الألفيّة إلى 4 آلاف مهاجر حاليّا، انضمّوا إلى أبناء المدينة الذين يقارب عددهم 145 ألف نسمة.
وينظّم مركز “لو ترامبلان” Le Tremplin، وهو مركز يُعنى باستقبال المهاجرين وعائلاتهم في ليفي، نشاطا للاحتفال بالتعدّديّة الثقافيّة وبمساهمات المهاجرين في المجتمع الكندي وفي المدينة كما قال لي مدير المركز غييوم بوافان في حديث أجريته معه.
    “نعمل على استقبال المهاجرين الواصلين إلى ليفي، وتسهيل اندماجهم في مجتمعهم الجديد، وكسر عزلتهم و نعمل على التقريب بين الثقافات”: غييوم بوافان مدير مركز لوترامبلان.
ويشكّل المركز همزة الوصل الأولى بين المهاجرين والمجتمع، ويساعدهم في تدبّر أمورهم لجهة التعرّف إلى مختلف نواحي الحياة، والتعرّف إلى كيفيّة عمل النظام الصحيّ والمصارف، ومعادلة الشهادات والبحث عن مسكن وعن مدارس ودور حضانة للأطفال وسواها من الأمور الحياتيّة اليوميّة كما يقول غييوم بوافان.
    “لدينا خدمة مرافقة حيث يقوم شخص بمرافقة المهاجرين في الخطوات التي يتّخذونها،  كما أنّنا ننظّم العديد من الأنشطة لتعزيز التقارب الثقافيّ ، ولقاءات للاستماع إلى محاضرات حول فصل الشتاء الكيبيكي والضرائب ونظام الصحّة والنقل العام  وسواها”: غييوم بوافان مدير مركز لو ترامبلان لاستقبال المهاجرين وعائلاتهم.
ويشير بوافان إلى نشاطات ولقاءات خاصّة بالنساء ينظّمها المركز، ورحلات في الهواء الطلق وأنشطة لتعزيز التقارب الثقافي وفسح الفرصة أمام المهاجرين لتعلّم اللّغة الفرنسيّة والتحدّث بها ويضيف بأنّ الهجرة أشبه بقفزة في المجهول.
    “يترك المهاجر عمله ومحيطه وأصدقاءه وعائلته والحيّ والمنزل والبلد وكلّ ما لديه ويصل إلى مكان آخر يأمل في أنّه سيوفّر له ولأولاده مستقبلا أفضل، حيث يتعيّن عليه أن ينطلق من الصفر”: غييوم بوافان مدير مركز لوترامبلان.
وقد أطلق المركز العام الماضي خدمة خاصّة بالنساء، ويستقبل “مقهى نساء العالم” Café Femmes du monde لقاءات خاصّة بالنساء لإخراجهنّ من العزلة و تسهيل مشاركتهنّ في المجتمع، التي يعيقها في أغلب الأحيان ضيق الوقت بسبب الاهتمام بالأطفال وبالعائلة.
    “أنشأنا مقهى نساء العالم الذي تجتمع فيه النساء كلّ آخر يوم جمعة من الأسبوع خلال النهار، للتداول في شؤون  محدّدة تهمّهنّ، وتتيح لهنّ إقامة شبكة من العلاقات، من دون الأطفال. ومنهنّ من يأتين مع أطفالهنّ ونوفّر لهنّ خدمة الحضانة”: مدير مركز لوترامبلان في ليفي غييوم بوافان.
ويشير مدير مركز لوترابلان غييوم بوافان إلى أنّ المركز نظّم لقاء مع أبناء الجاليات المسلمة في أعقاب حادثة الاعتداء التي استهدفت مسجد كيبيك الكبير وأوقعت ستّة ضحايا للتعرّف عن كثب إليهم و المساعدة على مواجهة الأحكام المسبقة التي قد تلحق بهم.
    “إنّها مسألة توعية. وغالبا مل  ينجم عدم التفاهم والأحكام المسبقة والتمييز عن نقص في المعلومات، ونقص في الحوار، ولهذا نحرص على وجود حوار بين مختلف الأشخاص”: غييوم بوافان مدير مركز لوترامبلان لاستقبال المهاجرين وعائلاتهم في مدينة ليفي.
وينظّم المركز في الحادي والعشرين من تشرين الأوّل اكتوبر عيد التعدّديّة، وهو لقاء عائلي وثقافي يهدف للاحتفال بالثقافات التي يتشكّل منها مجتمع مدينة ليفي ويعكس التعدّديّة التي تزخر بها كندا.

وتشارك بلديّة ليفي في تنظيم الحدث الذي يشكّل فرصة للاحتفاء بالمهاجرين وبمساهماتهم في المجتمع الكندي  وتوفير التبادل بين أبناء المدينة بمختلف ثقاقاتهم، من خلال الأنشطة الكثيرة والمتنوّعة التي سيقدّمها الحفل، كما قال لي مدير مركز لو ترامبلان غييوم بوافان…..المزيد 
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

الكاتبة
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

error: Content is protected !!