أخبار كندا والعالم اليوم : عوامل القبول وأسباب الرفض في اللجوء والهجرة إلى كندا/الفلسطينيون يطرقون أبواب كندا /سر النجاح في كندا/ دعوى جماعية للتعويض بسبب كارثة هذا المصرف الكندي

التاشيرة إلى كندا
التاشيرة إلى كندا
إوتاوا –  صوت كندا/
عوامل القبول وأسباب الرفض في اللجوء والهجرة إلى كندا
حول شروط وإجراءات الهجرة إلى كندا بالنسبة للاجئين ، أوضح المستشار القانوني في شؤون الهجرة الكندية “لؤي بشور” لـ”اقتصاد” أن “اللجوء يصنف عادة إلى نوعين: اللجوء من الخارج واللجوء من الداخل.
فاللجوء من الخارج يتم ذلك بناءاً على: برامج متخصصة لهذا الغرض، وتقوم الحكومة الكندية بانتقاء العدد الذي ترغبهه بالاعتماد على جداول تسجيلات مفوضية اللاجئين في البلد المعني، أو بمساعدة جمعيات متخصصة تسمح لها الحكومة الكندية بممارسة ذلك بالتعاون مع الشخص الراغب باللجوء كـ “الكنائس والجوامع ومختلف المنظمات المؤهلة”، وهذا يشمل العائلات التي ترغب باستجلاب أقربائها أو أصدقائها كلاجئين مقابل ضمان بنكي معين للجهة المعنية”. وأشار بشور إلى أن “اللاجئين السوريين سواء منهم من كان موجوداً في كندا كزائر أو طالب أو عامل، أو تمكن من الحضور لاحقاً وأصبح موجوداً داخل الأراضي الكندية، كل أولئك يُتاح لهم تقديم طلبات لجوء خاصة بها من داخل الأراضي الكندية، دون أي شرط للعمر أو أي كفالة مادية كانت. أما الموجودون خارج الأراضي الكندية فإن وجودهم خارج سوريا هو شرط أساسي لقبول النظر في طلبهم والشرط الثاني هو أن يكونوا مسجلين لدى المفوضية التابعة للأمم المتحدة في بلد غير موقع على اتفاقية حماية اللاجئين الدولية كلبنان أو الأردن أو مصر”…..
عوامل القبول وأسباب الرفض في طلبات اللجوء 

عوامل قبول اللجوء عامة والسوريين خاصة في كندا وكيفية اختيار اللاجئينن من قبل المفوضية، فالعوامل والشروط التي بناءً عليها تقوم كندا بإختيار اللاجئين ومنحهم حق اللجوء، عن طريق المفوضية كالتالي :1 _ أن يكون اللاجئ متواجداً خارج أرضه في دول الجوار مثل الأردن ولبنان وتركيا بالإضافة إلى مصر والعراق، وهذا شرط عام للجوء والتوطين لا تطبقه كندا وحدها.

2 _ أن يكون الشخص مسجل في المفوضية، والإختيار يكون من خلال المفوضية، ويكون بإتصال المفوضية بالشخص لإبلاغه لحضور مقابلة مع السفارة الكندية، واذا وافق الشخص يمكنه الذهاب للمقابلة مع وفد السفارة الكندية.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

وفد السفارة الكندية هو من يحدد من يتم قبوله ومن يتم رفضه، ومن يتم قبوله يتم منحه حق اللجوء في كندا، وبناءً على ذلك تمنحه كندا التأشيرة الكندية، وتوفر له كافة المتطلبات اللازمة.

أولوية الإختيار اللاجئن للجوء الى كندا

1 _ الحالات الإنسانية الحرجة.

2 _ العائلات بشكل كبير.

3 _ النساء الأرامل.

4 _ المعتقلين سابقاً لدى النظام.

عوامل رفض اللجوء الى كندا

1 _ اللاجئون المتواجدون في دول الجوار ويوجد لهم أقارب درجة أولى في أوروبا، لن يتم منحهم حق اللجوء في كندا، خصوصاً اللاجئون، لكن هناك من يوجد لها أقارب درجة أولى في الوطن وأوروبا وتم منحهم حق اللجوء لكندا، لكن هذا يعتمد على أقوال العديد من الأشخاص لكن القرار الرسمي هو ما تم ذكره أولاً.

2 _ اللاجئ الذي عمل مقابلة مع سفارة لن يكون مؤهلاً للجوء إلى كندا طبقاً الحصة الكندية من اللاجئين.

3 _ اللاجئ الذي يوجد له أقارب من الدرجة الأولى ومازالوا متواجدين داخل الوطن غير مؤهل.

4 _ أن يكون سجل الشخص خالي من المشاكل الأمنية الخطيرة.

هذه هى الأسباب الواضحة من قبل كندا في ما يخص الرفض، وقد تكون هناك أسباب أخرى غير معلنة، لكن بشكل عام الأسباب المعلنة تشكل عائق كبير أمام الكثير من الأشخاص.

اللجوء في كندا  بعد الوصول إلى كندا

هذا الحديث موجه للأشخاص الذين يصلون إلى كندا فعلياً ومن ثم بعد الوصول يتقدمون بطلب لجوء، سواء كان الوصول عن طريق فيزا سياحية، أو عن طريق فيزا دراسية أو بأي طريقة كانت.

تقديم اللجوء إلى كندا بعد الوصول لا يحتاج إلى اجتياز الخطوات الخاصة بالمفوضية، لكن مجرد وصول الشخص إلى كندا يمكنه التقدم بطلب لجوء لكندا، وبعد ذلك كندا تقرر قبول الشخص أو رفض لجوئه، لكن من يصل كندا من السوريين تكون فرصة حصوله على حق اللجوء أكبر من غيره.

العائق الأكبر الذي قد يواجه اللاجئ  بعد الوصول إلى كندا هو الوصول إلى كندا من الولايات المتحدة الأمريكية، في هذه الحالة قد تتم اعادة الشخص إلى الولايات المتحدة مرة أخرى طبقاً للإتفاق المبرم بين كندا والولايات المتحدة.

اللاجئين السوريين يتم التساهل معهم في هذه النقطة، كما أن من يوجد له قريب في كندا لا تتم اعادته من كندا إلى أمريكا مرة اخرى سواء كان لاجئ سوري أو غير سوري..

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

الفلسطينيون يطرقون أبواب كندا 

تفاقمت معاناة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، مؤخرًا، فيما تظاهر المئات منهم أمام السفارة الكندية شمال العاصمة بيروت للمطالبة بالهجرة واللجوء الإنساني.
ورفع المشاركون في الاعتصام ومن بينهم لاجئون نزحوا من مخيمات سورية، يافطات توضح معاناتهم وتطالب الحكومة الكندية بقبولهم لاجئين إنسانيين.
وألقت حنان فاعور كلمة باسم المعتصمين، قالت فيها ان حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تزداد صعوبة وأن هدف الإعتصام المطالبة بحق اللجوء الإنساني إلى كندا.

والتقت ممثلة عن السفارة الكندية بالمعتصمين وأبدت تقديرها لقدومهم الى السفارة ووعدت بنقل رسالتهم والعمل على تلبية مطالبهم.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

سر النجاح في كندا

 يبدو أن النمساوي دومينيك تيم المصنف الثاني في البطولة عثر أخيرا على سر الانتصارات في كندا إذ تغلب على الكرواتي مارين شيليتش بنتيجة 7-6 و6-4 ليبلغ دور الثمانية في كأس روجرز في مونتريال
وعانى تيم، الذي لم يسبق له الفوز في مباراة في خمس محاولات في كندا قبل هذا الأسبوع، أمام شيليتش المصنف 14 في البطولة لكنه أنقذ جميع التسع فرص لكسر إرساله واعتمد على الضربات الأرضية الناجحة.
وقال اللاعب النمساوي، الذي وصل إلى مونتريال بعد حصده اللقب على الملاعب الرملية في كيتسبول حيث كان المصنف الأول في البطولة، إن نجاحه في بلاده ساعده على التحول السهل إلى الملاعب الصلبة.
وأضاف تيم “في السنوات الثلاث أو الأربع الماضية لم ألعب بشكل أسوأ من هذا العام لكني كنت افتقر للثقة وأتي بحزن إلى كندا لأني لم أكن ألعب بشكل جيد في بطولة بلادي.
“لكن هذا العام الأمور مختلفة تماما. فزت باللقب في وطني. وحققت أحد أكبر أحلامي. بالتأكيد أشعر بالثقة وأنا هنا الآن. هذا مختلف. هذا أيضا جعل التحول غاية في السهولة”.
ويلعب تيم ضد الروسي دانييل ميدفيديف المصنف الثامن الذي انتصر على التشيلي كريستيان جارين بنتيجة 6-3 و6-3.
وفي مباريات أخرى انتفض الروسي كارين ختشانوف ليبلغ دور الثمانية بفوزه على الكندي فيلكس أوجيه-ألياسيم الذي احتفل بعيد ميلاده 19 بنتيجة 6-7 و7-5 و6-3.
وسيلعب الألماني ألكسندر زفيريف المصنف الثالث ضد ختشانوف بغد تغلبه على الجورجي نيكولوز باسيلاشفيلي بنتيجة 7-5 و5-7 و7-6.

وفي الفترة المسائية يلعب حامل اللقب رفائيل نادال المصنف الأول في البطولة ضد الأرجنتيني جيدو بيا الذي خسر في جميع مواجهاته الثلاث السابقة ضد اللاعب الإسباني.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

دعوى جماعية للتعويض بسبب كارثة هذا المصرف الكندي

قدّم مكتب محاماة في أونتاريو طلبا للسماح له برفع دعوى جماعية نيابة عن الكنديين المتضررين من سرقة البيانات الشخصية التي كشف عنها مصرف كابيتال وان الأمريكي.
وتطلب دعوى مكتب دايموند ودايموند  (Diamond & Diamond) تعويضًا للكنديين الذين تقدموا بطلب للحصول على بطاقات ائتمان من المصرف بين عامي 2005 و 2019.
ومقدمة الطلب الرئيسية تُدعى ينا ديل غيددس من مدينة بولتون في مقاطعة أونتاريو. وقد حصلت على بطافة ماستر كارد من طرف متجر التجزئة كوستكو.
وتشير الدعوى إلى أن مصرف كابيتال وان يدير أيضًا بطاقات ائتمان مقدمة من قبل كبار تجار تجزئة آخرين ، بما في ذلك شركة هدسون باي.
وقد ذكرالمصرف أن ما يقرب من ستة ملايين شخص في كندا وقعوا ضحية للانتهاك الأمني ​​وأن مليون رقم ضمان اجتماعي كانوا من بين البيانات السرية التي تمت سرقغها.
ويطلب مكتب المحاماة بتعويض جماعي تتجاوز قيمته 350 مليون دولار كتعويض مالي وأشكال أخرى من التعويضات للمدعين.

وتم رفع الدعوى أمام في محكمة أونتاريو العليا في تورونتو. وأعلن مكتب محاماة آخر الأسبوع الماضي أنه يفكر في رفع دعوى جماعية مماثلة ضد كابيتال وان في فانكوفر.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا
..المزيد 
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا
الكاتبة
Rita Mohseny
Rita.Mohseny@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: