تفاصيل جديدة حول الضربة القوية لاعصار دوريان الذي يجتاح كندا حاليا والجيش يتدخل

إعصار دوريان
إعصار دوريان
إوتاوا –  صوت كندا/اجتاح الإعصار دوريان ساحل كندا المطل على المحيط الأطلسي، حيث أسقط أشجاراً وقطع الكهرباء وأطاح برافعة بناء ضخمة في وسط مدينة هاليفاكس عاصمة إقليم نوفاسكوشيا.
وقال وزير السلامة العامة رالف جوديل على “تويتر”، إن الحكومة سترسل الجيش للمساعدة في جهود الإغاثة بعد اجتياح العاصفة المنطقة. وحثت السلطات أي شخص يعيش قرب شاطئ البحر مغادرة المكان كإجراء وقائي.
بعد أن خلف 43 قتيلاً في الباهاما، وعبر عددا من الولايات الأميركية، ضرب الإعصار “دوريان” الذي ضعفت شدته كندا ليل أمس، لكنه بقي قوياً، ويحمل رياحاً عاتية وأمطاراً غزيرة وأمواجاً بلغ ارتفاعها نحو عشرين متراً.
وفي الباهاما تتوقع السلطات ارتفاع حصيلة القتلى بعد أكثر من أسبوع على مرور الإعصار “دوريان”، في حين تقوم طائرات ومروحيات وسفن بما فيها سفن الرحلات بنقل السكان المنكوبين إلى العاصمة ناساو أو إلى الولايات المتحدة.
وعلى بعد آلاف الكيلومترات شمالاً، وصل الإعصار الذي خفض المركز الكندي لرصد الأعاصير تصنيفه، مساء أمس السبت، مناطق قريبة من هاليفاكس في نوفاسكوتيا، حيث بلغت شدة الرياح 140 كلم في الساعة.
وقالت السلطات إن أكثر من 500 ألف منزل حرمت من التيار الكهربائي في هذه المنطقة. وظهرت في لقطات بثتها شبكات التلفزيون شوارع هاليفاكس مقفرة، وفي واحد منها رافعة سقطت على مبنى يجري تشييده.
وقالت هيئة كهرباء نوفاسكوشيا، إن أكثر من 300 ألف شخص انقطعت عنهم الكهرباء بالفعل في الإقليم.
ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات بسبب الإعصار.
وقال مركز الأعاصير بكندا إن من المتوقع أن تجتاح رياح قوية تبلغ سرعتها 150 كيلومترا في الساعة المنطقة الواقعة حول هاليفاكس.
وفي فترة بعد الظهر، أسقط دوريان أشجاراً فوق منازل بالمدينة كما اقتلع سقفا واحدا على الأقل وأسقط رافعة ضخمة من فوق مبنى تحت الإنشاء.
وكان دوريان قد اجتاح جزر الباهاما الأسبوع الماضي برياح من الفئة الخامسة تجاوزت سرعة بعضها 320 كيلومترا في الساعة، وتسبب في دمار وسقوط 43 قتيلاً ومن المتوقع ارتفاع هذا العدد خلال الأيام المقبلة.
يأتي ذلك فيما قال برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، إن آلاف المشردين يعيشون في ظروف “تتدهور سريعاً” في أسوأ المناطق المتضررة بجزر الباهاما وذلك بعد 6 أيام من وصول الإعصار دوريان.
جاء التحذير بعدما هرعت منظمات الإغاثة لتقديم المساعدة وعقب إعلان المسؤولين أن عدد القتلى البالغ 43 شخصا سيزيد على الأرجح بعد اتضاح عدد المفقودين بين السكان البالغ عددهم 400 ألف نسمة.
وقال البرنامج إن نحو 90% من المنازل والأبنية والبنية التحتية في مارش هاربر التي ضربها الإعصار على مدار يومين كاملين تقريبا قد تضررت.
وأشارت تقديرات البرنامج إلى أن نحو 70 ألف شخص يحتاجون للغذاء والمأوى، وقدرت محطات تلفزيونية خاصة حجم الممتلكات المدمرة أو المتضررة المؤمن عليها بنحو ثلاثة مليارات دولار.
وذكرت وسائل إعلام أخرى أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب طلبت دعماً جوياً ولوجيستياً من وزارة الدفاع لدعم جهود الإغاثة في الباهاما.
وكتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في تغريدة على “تويتر” أن “سلامة الكنديين هي أولويتنا المطلقة ونحن مستعدون لمساندة المناطق الواقعة على المحيط الأطلسي بعد هذه العاصفة”.
وأرسل نحو 700 جندي إلى أقاليم الشرق الكندي للمساعدة على إعادة التيار الكهربائي وفتح الطرق والمساعدة في عمليات الإغاثة إذا احتاج الأمر. وصدرت تحذيرات من سوء الأحوال الجوية في جزيرة الأمير إدوارد ونيوبرونسويك وشرق كيبيك وتيرا نوفا ولابرادور. ويتوقع أن يضعف الإعصار ويتلاشى فوق شمال المحيط الأطلسي.
وتسارعت عمليات الإجلاء في الباهاما، حيث لا تكف السلطات عن التحذير من أن حصيلة الضحايا البالغة 43 قتيلا سترتفع “إلى حدّ كبير”. وتضررت مباني مطار مارش هاربر الصغير عندما ضرب الإعصار جزيرة أباكو ترافقه رياح تجاوزت سرعتها 250 كلم في الساعة. ودمر الإعصار الذي كان في الدرجة الخامسة عددا من “الهنغارات”. لكن مدارج الإقلاع والهبوط ما زالت صالحة، لذلك ينتظر مئات الأشخاص إمكان السفر إلى ناساو عاصمة الباهاما.
وأمام مبنى المطار حيث لجأت هربا من راوئح المراحيض، قالت ربة عائلة شابة شاميكا دوروزييه لوكالة “فرانس برس”، “مضى أسبوع تقريبا والناس ليس لديهم غذاء ولا مياه، وهناك جثث والبقاء هنا لم يعد أمرا سليما”. وأضافت المرأة التي ما زالت تحت صدمة مرور الإعصار الذي اقتلع سقف منزلها والجروح التي أصيبت بها مع بناتها عند خروجهن زحفا من المنزل، أن “بعض الناس ينامون في المطار منذ ثلاثة أو أربعة أيام لأن عدد المقاعد في الطائرات محدود”.
وفي مرفأ مارش هاربر ينتظر مئات الأشخاص الرحيل وقد لفوا أنفسهم بأغطية بينما تفوح رائحة النفايات والجثث المتحللة في كل أنحاء الجزيرة. وقالت ميرالدا سميث الهايتية التي تريد اللحاق بزوجها في ناساو “لا مياه ولا كهرباء. نحن نموت وهذه كارثة حقيقية. اضطررت إلى السير للوصول إلى هنا عند الساعة الرابعة صباحا”.
وأفادت الأمم المتحدة أن 70 ألف شخص على الأقل يحتاجون إلى “مساعدة فورية” في الباهاما، وهو عدد سكان جزيرتي أباكو وباهاما الكبرى الأكثر تضررا من الإعصار. وتخشى سلطات الأرخبيل أن تؤدي الظروف الصحية المزرية إلى مزيد من الضحايا….المزيد 
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

الكاتب
حازم امام
Hazem.Emmam@outlook.com

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

error: Content is protected !!